الأرشيفحوادث و تحقيقات

قضية المتفجرات في إسطنبول.. التحقيقات تكشف المتورطين وتفاصيل العملية

قضية المتفجرات في إسطنبول.. التحقيقات تكشف المتورطين وتفاصيل العملية

شبكة أخبار تركيا للناطقين باللغة العربية  :

اكتملت لائحة الاتهام في التحقيقات المتعلقة بقضية المتفجرات البلاستيكية، التي تم ضبطها في علب للسجائر وموضوعة داخل حقيبة في محطة للحافلات في إسطنبول يوم 15 تموز/يوليو من العام الجاري.

وكشفت لائحة الاتهام، التي أعدها مكتب التحقيقات في الإرهاب والجريمة المنظمة التابع لمكتب المدعي العام في إسطنبول، عملية القبض على المتهمين “رمضان أرسلان” و”إبراهيم زال” و”ياشار سمور” وتفاصيل نقل المتفجرات إلى إسطنبول.

وفي سياق متصل، تبين أن المتفجرات أُعدت وهُربت إلى تركيا من مدينة القامشلي في سوريا التي تحتلها منظمة بي كا كا الإرهابية حسبما أشارت لائحة الاتهام.

ولم يتسن تحديد اتصال أرسلان وزال بمنظمة بي كا كا الإرهابية، ولكن المدعو “ياشار سامور” كان قد استخدمهما كسعاة في الحادثة.

وفي السياق ذاته، كشفت لائحة الاتهام أن السعاة كانوا يحملون المتفجرات مقابل مبلغ 100 دولار، وقالوا في اعترافاتهم: “اعتقدنا أن هناك مسدسًا في الطرد الذي كنا نحمله”.

وأشارت التحقيقات إلى أن الأموال المقدمة للأفراد المستخدمين كناقلين للمواد المتفجرة تم تحويلها من القامشلي الخاضعة لسيطرة بي كا كا الإرهابية.

وقدمت لائحة الاتهام معلومات عن نتائج التحقيق الذي أجرته الشعبة الجنائية للشرطة حول الحقيبة التي تحتوي على مواد متفجرة، حيث ذكر التقرير أن منظمة بي كا كا الإرهابية طورت وصنعت 3 أجهزة يتم التحكم فيها عن بعد، وأجهزة معدلة زمنيًا، وأجهزة حساسة للحركة ليتبين استخدام نفس المعدات في تفجيرات إرهابية سابقة في عفرين السورية.

وأفادت التحقيقات أن هناك شخص مجهول أحضر الحقيبة التي تحتوي على المواد المتفجرة من سوريا وأدخلها إلى تركيا عبر ولاية هاتاي ومن هناك غادر إلى إسطنبول وسلم المواد المتفجرة في 28 نيسان/أبريل من العام الجاري إلى المتهمين مع خطوط “جي سي إم”.

 

صفحتنا على فيس بوك

لمتابعة صفحتنا على تويتر

لمتابعة قناتنا والاشتراك بها على يوتيوب

لمتابعة قناتنا على تلغرام و الاشتراك بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى