الأخبار الاقتصاديةالأرشيف

موصياد إكسبو 2022 قلب الدبلوماسية التجارية

موصياد إكسبو 2022 قلب الدبلوماسية التجارية

شبكة أخبار تركيا للناطقين باللغة العربية  :

انطلقت في إسطنبول، فعاليات معرض “موصياد إكسبو” التجاري بنسخته الـ 19 خلال الفترة بين 2 و 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، تحت شعار “الأمن الغذائي والحفاظ على الأجيال”.

وقامت جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين التركية “موصياد”، بالتحضير لفعاليات غير مسبوقة، في مجال الدبلوماسية التجارية في المعرض التجاري الأكثر شمولا في تركيا والمنطقة.

وخلال إجراء تقييمات حول المعرض قال رئيس “موصياد” محمود أصمالي: معرض “موصياد” قد تحول إلى معرض للدبلوماسية التجارية من خلال الأنشطة التي تم تنظيمها والتعاون المشترك الذي حققه”

أكبر معرض في تاريخ موصياد إكسبو

وفي السياق ذاته ، ذكر أصمالي بأنهم حققوا أهدافهم خلال فعاليات معرض موصياد إكسبو، مشيرًا إلى أن النسخة الـ 19 للمعرض كانت أكبر وأهم نسخة في تاريخ موصياد إكسبو.

وقال أصمالي: “معرض موصياد إكسبو ينمو ويزداد قوة يومًا بعد يوم، ويعد من بين أكثر المعارض شمولاً في تركيا والمنطقة بهيكله متعدد القطاعات والثقافات”.

وتابع أصمالي: وفقًا للبيانات التي حصلنا عليها، فإننا راضين عن النتائج. وأشار أصملي إلى مشاركة نحو 600 شركة في المعرض من 124 دولة على مساحة تبلغ 25 ألف متر مربع في مركز معارض “توياب” بالشطر الأوروبي لإسطنبول.

رئيس الجمعية قال أيضا، إن معرض “موصياد إكسبو 2022 أضفى ديناميكية على التجارة الإقليمية من خلال إقامة علاقات مع وفود المشتريات المشاركة من دول مثل السعودية والإمارات وقطر ومصر والمغرب والجزائر ونيجيريا وكينيا وأوغندا وجنوب إفريقيا”.

وأكد أصملي، أن “موصياد إكسبو شكل نقطة التقاء للوفود الصناعية والتجارية ورجال الأعمال القادمين من مختلف دول العالم”.

“وأضاف: “كانت هناك مشاركة كبيرة من أوروبا وآسيا وإفريقيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وستأخذ وفود أذربيجان وروسيا وقطر والسعودية والمغرب وإندونيسيا ونيجيريا وباكستان وإيران والجزائر مكانها في المعرض الذي يعد مركزا للتجارة العالمية”.

وأردف أصمالي: إن مشاركة الرئيس رجب طيب أردوغان ، ورئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب وعدد من الوزراء الأتراك، ورئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية ، ووزراء وشخصيات رفيعة المستوى وممثلين الدبلوماسيين من الدول الأجنبية، أثبتت مدى أهمية معرض موصياد إكسبو”

من جانبه أفاد أصمالي بتصريحات سابقة أن جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين التركية “موصياد” تعمل على جذب المستثمرين ورجال الأعمال إلى تركيا باعتبارها مكانًا خصبًا للتجارة الدولية والإقليمية، حيث قال :

“في إطار معرضنا موصياد إكسبو 2022 ، عملنا على إمداد المستثمرين بالمعلومات الصحيحة وعملنا على خلق أفضل انطباع عن تركيا التي أصبحت من أهم المواقع الآمنة والخصبة لإقامة المشاريع التجارية على الصعيدين الدولي والإقليمي. فهدفنا هو تعزيز الصادرات التركية، وإننا على ثقة بأن تركيا بتحقيق هذا الهدف. وسنعمل على تعزيز هذه الرؤية بشكل أكبر من خلال التعاون مع رجال الأعمال والمستثمرين الذين اجتمعوا في “موصياد اكسبو”. في حين يسعى مكتب موصياد التجاري إلى اتفتاح رجال الأعمال على الأسواق العالمية، وذلك بالتزامن مع تنفيذ رؤية قرن تركيا. وها نحن نستقبل القرن الجديد بمزيد من الأمل والتفاؤل بأن تركيا ستنتصر، والأمة الإسلامية ستنتصر”.

كما نوه أصمالي بأن جودة الإنتاج والإمكانات اللوجستية التي تتمتع بها تركيا توفر فرصًا كبيرة للمستثمرين الأجانب، مشددًا على أن الجمعية تستهدف المساهمة في الرؤية المستقبلية لعام 2023 من خلال التعريف بـ”مكتب دعم الاستثمار الدولي” ضمن فعاليات معرض “موصياد إكسبو 2022”.

بدوره صرح رئيس مكتب دعم الاستثمار الدولي “محمد علي أوز أكَن” بأن المكتب يعمل على الاستفادة من كل الإمكانيات التكنولوجية المتاحة انطلاقًا من نظرتها المستقبلية، مؤكدًا أن المكتب سيوفر مختلف الخدمات الاستشارية الشاملة من خلال بنية تحتية تكنولوجية متكاملة ومتطورة

من جانبه أكد رئيس مكتب موصياد التجاري “عبد الله بوزالتي” استمرار الجهود الحثيثة التي بُذلت على مدى طويل من أجل رفع مكانة تركيا عالميًا من خلال المشاريع الكثيرة التي انتشرت في مختلف الولايات التركية، معربًا عن أن موصياد تركز بشكل أساسي على زيادة الصادرات التركية والانفتاح على الأسواق الدولية”.

ويشار إلى أن فعاليات معرض “موصياد إكسبو” التجاري بنسخته الـ19 التي أقيمت خلال الفترة بين 2 و 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، في مدينة “توياب إسطنبول” للمعارض، حيث تميز المعرض لها العام بمشاركة وفود ورجال أعمال من 124 دولة مختلفة من شتى أنحاء العالم.

مساحة عملاقة تميز بها موصياد اكسبو 2022

وقد نظمت “موصياد” فعاليات هذا المعرض، على مساحة تبلغ 25 ألف متر مربع في مدينة “توياب” للمعارض الدولية في القسم الأوروبي من مدينة إسطنبول

واستمرت فعاليات المعرض 4 أيام، في جاءت هذه الفعاليات تحت شعار “الأمن الغذائي والحفاظ على الأجيال”.

موصياد يساهم في وصول تركيا إلى هدفها في الإنتاج والتصدير

وفي الجلسة الافتتاحية لفعاليات المعرض، قال رئيس الجمعية محمود أصملي: “موصياد تعمل بشكل كبير في 165 فرعًا لها داخل تركيا وخارجها، بشبكة علاقات واسعة”.

وأضاف: “تمثل موصياد كتلة تجارية كبيرة توفر فرص العمل لنحو مليوني شخص، ولديها شبكة واسعة من العلاقات بين رجال الأعمال”.

وتابع: “اليوم يفتح المعرض للمرة 19، حيث يساهم في تحقيق أهداف تركيا في رفع حجم التصدير للعام المقبل”.

وفي سياق متصل، قال أصملي: “نؤمن أننا سننفتح على مزيد من الأسواق، ونهدف إلى أن تصل الأعمال التي ستعقد على هامش المؤتمر إلى حجم 5 مليارات دولار”.

وأردف: “تركيا تهدف بحسب خطة الرئيس رجب طيب أردوغان، للوصول إلى حجم تصدير يبلغ 300 مليار دولار العام المقبل، وبالتالي فإن موصياد تسعى لأن تكون حلقة مهمة في هذا الصدد”.

ولفت إلى أنه “تم التحضير بعناية لهذا المعرض، هناك زيارات من أوروبا وآسيا وإفريقيا والشرق الأوسط، ونأمل أن نلعب دورا في لقاء رجال الأعمال والمستثمرين في هذا المعرض”.

وكشف أصملي أنه “سيتم افتتاح قرية تضم 600 منزل لإيواء قرابة 4 آلاف من النازحين السوريين وضحايا الحروب في إدلب بالداخل السوري، في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، حيث أنشئت منازل من قبل الموصياد”.

ويشار إلى أن “موصياد” وقَّعت مع منظمة الدول الثماني الإسلامية النامية للتعاون الاقتصادي، مذكرة تفاهم لتطوير العلاقات التجارية وزيادة التعاون.

ووقع مذكرة التفاهم، الأمين العام للمنظمة إسياكا عبد القادر إمام، ورئيس “موصياد” محمود أصملي، في مركز “توياب” للمعارض بالشطر الأوروبي لإسطنبول.

وقال إمام في كلمة خلال القمة، إن منظمة الدول الثماني النامية للتعاون الاقتصادي أسست من قبل بنغلاديش ومصر وإيران وإندونيسيا ونيجيريا وماليزيا وباكستان وتركيا (عام 1996).

ولفت إلى أن المنظمة أقامت تعاونا مهما بين الدول الأعضاء منذ تأسيسها في العديد من القطاعات مثل الزراعة والتجارة والنقل والطاقة والسياحة، وأن هذا التعاون يزداد يوما بعد يوم.

وكشف الأمين العام أن حجم التجارة بين دول المنظمة ارتفع إلى 1.8 تريليون دولار، لكنه أكّد أن الأرقام الحالية في الواقع أقل بكثير من الأهداف المراد تحقيقها.

من جهته، قال أصملي إن إجمالي عدد سكان الدول الأعضاء في المنظمة يقدر بنحو 1.2 مليار نسمة، وأن حجم اقتصادها اقترب من 4 تريليونات دولار.

وأشار إلى أن اقتصاد تركيا تمكن من نشر أداء النمو القوي على مدى العام، وأن المنظمات الدولية عدلت توقعاتها لنمو الاقتصاد التركي في اتجاه تصاعدي.

 

صفحتنا على فيس بوك

لمتابعة صفحتنا على تويتر

لمتابعة قناتنا والاشتراك بها على يوتيوب

لمتابعة قناتنا على تلغرام و الاشتراك بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى