الأرشيفسياحة و طبيعة

أنطاليا التركية.. سيارات أجرة بكل اللغات

أنطاليا التركية.. سيارات أجرة بكل اللغات

شبكة أخبار تركيا للناطقين باللغة العربية  :

تعتزم ولاية أنطاليا التركية،”عاصمة السياحة”، تقديم دورات لتعليم لغات أجنبية لما يقرب من 5 آلاف سائق سيارة أجرة (تاكسي)، في إطار مساعيها لدعم القطاع السياحي.

في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، استضافت أنطاليا أكثر من 9 ملايين سائح، وتشهد إقبالًا متزايدًا، منذ رفع القيود المتعلقة بجائحة كورونا، فيما وصلت معدلات الإشغال في الفنادق ذات الخمس نجوم إلى 90 بالمئة.

ومع تزايد المشكلات التي يعاني منها السياح، بدأت ولاية أنطاليا بتنظيم دورات لتعليم مجموعة من اللغات الأجنبية لسائقي سيارات الأجرة العاملين في المناطق ذات النشاط السياحي المرتفع، وذلك بالتعاون مع غرفة أنطاليا لسائقي التاكسي.

أما أبرز اللغات التي ستشملها الدورات فهي: الإنكليزية والروسية والألمانية.

دورات لسائقي المناطق السياحية

وفي تصريح لوكالة الأناضول، لفت والي أنطاليا أرسين يازجي، إلى أن “أنطاليا ساهمت من خلال إمكاناتها السياحية، بالترويج لتركيا في جميع أنحاء العالم”.

وأوضح يازجي أن “كلاً من القطاعين العامّ والخاص يعملان بتفانٍ لضمان راحة ضيوف وزوّار أنطاليا”

وتابع أن “زيادة عدد السياح الذين زاروا الولاية خلال الأشهر الماضية تعكس واقع الجهود المبذولة لدعم قطاع السياحة”.

وأضاف أن “السياح الأجانب الذين يأتون إلى أنطاليا يتقدّمون بشكاوى بين الحين والآخر حول الصعوبات التي يواجهونها في التواصل مع سائقي سيارات الأجرة”.

وبيّن يازجي أن “الولاية سارعت بدراسة مجموعة من المقترحات للتخفيف من أثر هذه المشكلة”.

وقال إنه “للتخفيف من أثر مشاكل التواصل، سوف نعمل على تنظيم دورات لتعليم لغات أجنبية والتدريب على التواصل باللغة الإنكليزية، لمجموعة من سائقي سيارات الأجرة”.

وأوضح أن شريحة السائقين المذكورين هم العاملون في “المناطق ذات الكثافة السياحية، وفي مقدمتها مركز مدينة أنطاليا، وأقضية كمر، وسريك، وماناوغات، وألانيا”.

وأضاف: “وضعنا بالتعاون مع مديرية التربية وغرفة سائقين التاكسي، خطة لتنظيم دورات لتعليم اللغة الإنكليزية بشكل أساسي وذلك خلال شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني المقبلين، وهي الفترة التي ينخفض فيها عدد السياح الأجانب في أنطاليا”.

وأشار يازجي إلى أنه التقى رئيس غرفة الحرفيين في أنطاليا، آدليهان دره، ورئيس غرفة سائقي السيارات في الولاية، محمد علي ألقان، لوضع خطة للمنهاج الدراسي المعتمد في دورات تعليم اللغة”.

لتقليل شكاوى السياح

من جانبه، قال ألقان لوكالة الأناضول، إن “سائقي سيارات الأجرة يريدون بالفعل تعلم إحدى اللغات الأجنبية التي تساعدهم في التواصل مع الضيوف والزوار الأجانب القادمين إلى الولاية”.

وأوضح قائلاً “تلقّينا العديد من الشكاوى المتعلقة بمشاكل في التواصل بين السياح وسائقي سيارات الأجرة”

وتابع أن “ولاية أنطاليا وغرفة سائقي السيارات يعملان من أجل تقليل هذه الشكاوى”.

وبيّن ألقان أن “النشاط السياحي في أنطاليا يتزايد كل عام، ومشروع توفير دورات لتعليم لغات أجنبية سيكون أكثر فائدة على المدى الطويل، من أجل التقليل من مشاكل التواصل بين السياح وسائقي سيارات الأجرة”.

صفحتنا على فيس بوك

لمتابعة صفحتنا على تويتر

لمتابعة قناتنا والاشتراك بها على يوتيوب

لمتابعة قناتنا على تلغرام و الاشتراك بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى