أخبار تركيا المحليةالأرشيف

كليجدار أوغلو المتحدث باسم “غولن” الإرهابية.. أكاذيبه وافتراءاته لا حدود لها

كليجدار أوغلو المتحدث باسم “غولن” الإرهابية.. أكاذيبه وافتراءاته لا حدود لها

شبكة أخبار تركيا للناطقين باللغة العربية  :

بات زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو، من خلال تصريحاته الأخيرة، المتحدث باسم منظمة غولن الإرهابية.

استهدف كليجدار أوغلو بأكاذيب وافتراءات لا صحة لها “وقف توركن”، التي وجهت ضربات قوية لمنظمة غولن الإرهابية من خلال أنشطتها الثقافية والتعليمية في الولايات المتحدة.

وقدم كليجدار أوغلو الوثائق كما لو كانت سرية، على الرغم من أن “وقف توركن” شاركها مع السلطات الأمريكية ونشرها علنًا.

من جهة أخرى، قبل محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز، كانت الولايات المتحدة أكبر حاضن لمنظمة غولن الإرهابية، وكان الطلاب والأكاديميون الذين يذهبون إلى الولايات المتحدة من تركيا لتلقي التعليم محكومين من قبل منظمة غولن الإرهابية من خلال المنح الدراسية والإسكان والتوجيه. ولكن وقفا “أنصار” و “توركف” (وقف توركن فيما بعد) اتخذا إجراءات لكسر هيمنة منظمة غولن الإرهابية في الولايات المتحدة.

افتتح وقفا “أنصار” و “توركف”، 14 مهجعًا للشباب خلال فترة قصيرة في العديد من المدن أهمها بوسطن وشيكاغو ومانهاتن وواشنطن، حيث كانت أنشطتهما تأتي عبر تبرعات من شخصيات اعتبارية في تركيا.

كما قدم وقف توركن منح دراسية لآلاف الطلاب الذين ذهبوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وقام وقف توركن بشراء قطعة أرض في موقع مركزي في منطقة مانهاتن بـ”نيويورك” وبدأ بتشييد مبنى مكون من 21 طابقًا ، يشمل سكنًا للطلاب ومكتبة وقاعات اجتماعات وقاعات دراسية.

وفي سياق متصل، أبلغ وقف توركن عن كامل التبرعات والنفقات المقدمة إليه بشفافية كاملة إلى وزارة الخزانة الأمريكية ووزارة العدل،علاوة على ذلك، شارك الوقف جميع الوثائق على الإنترنت وأمام جميع الناس.

ومنذ تأسيس وقف “توركن” في عام 2014، كان هدفًا لمنظمة بي كا كا الإرهابية. ونُشر تقرير في أبريل/نيسان من العام الجاري في وسائل الإعلام التابعة لمنظمة غولن الإرهابية يفيد بتبرع جهة مجهولة لوقف توركن.

كما تعرض المبنى المكون من 21 طابقًا الذي يقوم وقف “توركن” بتشييده، لمحاولات منع بناءه عبر جهود ضغط بذلتها وشكاوى قدمتها منظمة غولن الإرهابية، حيث أوقفت بلدية نيويورك أعمال البناء لبعض الوقت.

وعلى صعيد آخر، عقد ممثل حزب الشعب الجمهوري في الولايات المتحدة، يورتر أوزكان، اجتماعات سرية في البنتاغون قبل يوم واحد من محاولة انقلاب 15 يوليو / تموز ، كما أن ، يورتر أوزكان، معروف بعلاقاته مع منظمة غولن الإرهابية ووكالة المخابرات المركزية وقدّم مرارًا مزاعم لا أساس لها من الصحة استنادًا إلى وثائق قانون تسجيل الوكلاء الأجانب.

وفي سياق متصل، يكافح وقف توركن الهجمات السرية والعلنية لمنظمة غولن الإرهابية منذ عام 2014 ، وتعرض هذا الوقف للاستهداف هذه المرة من قبل زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو بنفس الافتراءات التي تروج لها منظمة غولن الإرهابية حيث قام بدعم افتراءاتهم عبر تقديمه وثائق عامة كما لو كانت وثائق سرية.

والجدير بالذكر أن محامو الرئيس أردوغان رفعوا دعوى قضائية ضد كليجدار أوغلو بشأن الافتراءات والادعاءات المزيفة التي أطلقها مؤخرًا بأن الأموال التي تحول إلى وقف توركن التركي سيستخدمها أردوغان خلال فراره إلى الخارج.

 

صفحتنا على فيس بوك

لمتابعة صفحتنا على تويتر

لمتابعة قناتنا والاشتراك بها على يوتيوب

لمتابعة قناتنا على تلغرام و الاشتراك بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى