أخبار تركيا الدوليةالأرشيف

أردوغان: تبادل أسرى روسيا وأوكرانيا ثمرة للدبلوماسية التركية

أردوغان: تبادل أسرى روسيا وأوكرانيا ثمرة للدبلوماسية التركية

شبكة أخبار تركيا للناطقين باللغة العربية  :

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عملية تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا هي ثمرة إيمان تركيا بقوة الدبلوماسية والحوار.

جاء ذلك في تصريحات صحفية بالبيت التركي في نيويورك، الخميس، أشار خلالها إلى أن زيارته إلى نيويورك التي شارك خلالها باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة كانت مثمرة للغاية.

ولفت أردوغان إلى أن الأمم المتحدة لم تستطع إنهاء الحرب الروسية الأوكرانية، ولم تقدم حلًا أيضًا لأزمتي الطاقة والغذاء الناجمتين عنها.

وقال: “تركيا حصدت ثمرة إيمانها بقوة الدبلوماسية والحوار من خلال تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا”.

وبيّن الرئيس التركي أن الثمن الذين دفّعته الحرب لشعبي البلدين والمنطقة والعالم واضح، مشددًا على ضرورة ألا يفكر أحد بزيادة هذا الثمن أكثر.

وأضاف: “ومع ذلك نحن سعداء في مرحلة ما بالخطوات التي اتخذناها، ومثال ذلك اليوم اتخذت خطوات بخصوص تبادل الأسرى”.

وتابع: “تم اليوم تبادل 200 أسير حرب بين روسيا وأوكرانيا نتيجة للحراك الدبلوماسي الذي أجريناه مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين و(الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي، ويعتبر هذا خطوة هامة في طريق إنهاء الحرب”.

وأكد أردوغان أن جهود تركيا متواصلة حيال إحلال السلام بين روسيا وأوكرانيا، معربًا عن شكره لبوتين وزيلينسكي لتمكينهم من تحقيق عملية تبادل الأسرى.

وأوضح أن تركيا بذلت منذ البداية جهودًا من أجل إحلال السلام، وأولت أهمية للدبلوماسية دائمًا وفي كافة الظروف، مشددًا أنها أظهرت موقفًا مبدئيا نابعا من الضمير في إطار القانون الدولي.

وأردف: “أكدنا أننا سنقوم بدور الوسيط وتحقيق الاستقرار في الأزمات الإقليمية والعالمية، ودورنا كوسيط عالمي وموقعنا الرائد في الدبلوماسية يجبرنا على اتخاذ المزيد من المبادرات، إذ آمنت تركيا منذ البداية بقوة الحوار والدبلوماسية وحاولت إثبات ذلك، وحصدت الآن ثمار إيمانها بقوة الحوار والدبلوماسية من خلال تبادل الأسرى”.

وأشار أردوغان أن تركيا دعت روسيا في كل فرصة منذ 24 فبراير/ شباط الفائت إلى وقف عملياتها العسكرية وسحب قواتها من أوكرانيا.

وشدد أنه سيواصل حراكه الدبلوماسي باتصاله مع الرئيسين الأوكراني والروسي عقب عودته إلى تركيا مباشرة، مؤكدًا ضرورة بذل الأمم المتحدة مزيدًا من الجهود من أجل حل المشكلة عبر أخذ زمام المبادرة.

ولفت أردوغان إلى أن الأمم المتحدة لم تستطع إنهاء الحرب الروسية الأوكرانية، ولم تقدم حلًا أيضًا لأزمتي الطاقة والغذاء الناجمتين عنها.

وأردف: “جهود الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريش) فيما يخص ممر الحبوب جددت الثقة بالأمم المتحدة، لكن يجب بذل مزيد من الجهود لإنهاء الحرب، وهذه عملية لا ينبغي أن أقوم بها وحدي بل من خلال الجهود المشتركة لجميع قادة العالم”.

وأوضح أن هدف تركيا الوحيد منذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية هو وقف إراقة الدماء وإحلال السلام، مبينًا أن بلاده أكدت التزامها بسلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها ووحدتها السياسية منذ ضم روسيا شبه جزيرة القرم عام 2014.

ولفت إلى أن تركيا تقف إلى جانب الدبلوماسية في سبيل حل كافة الأزمات والمشاكل.

والأربعاء، أعلن أردوغان عن عملية تبادل أسرى بوساطة تركية، عقب محادثات دبلوماسية أجراها مع نظيريه الروسي والأوكراني.

صفحتنا على فيس بوك

لمتابعة صفحتنا على تويتر

لمتابعة قناتنا والاشتراك بها على يوتيوب

لمتابعة قناتنا على تلغرام و الاشتراك بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى