الأرشيفحوادث و تحقيقات

تلفظ الرمق الأخير.. اجتماع لمنظمة بي كا كا الإرهابية يكشف تفاصيل صادمة

تلفظ الرمق الأخير.. اجتماع لمنظمة بي كا كا الإرهابية يكشف تفاصيل صادمة

شبكة أخبار تركيا للناطقين باللغة العربية  :

كشفت معلومات استخباراتية أن قياديين مما يسمى بالمستوى الرفيع داخل منظمة بي كا كا الإرهابية اجتمعوا، مؤخرًا، مع الكوادر الفرعية في المنظمة بمنطقة غارا شمالي العراق، لبحث الانهيار الحاصل داخل المنظمة عقب عمليتَي “المخلب” و”إرين” العسكريتين اللتين أطلقتهما القوات التركية ضد بي كا كا.

وركز الاجتماع على انهيار المنظمة من الداخل خلال العامين الأخيرين، والضربات الموجعة التي تلقتها لا سيما عقب عمليتَي “المخلب” و”إرين” العسكريتين اللتين أطلقتهما القوات التركية ضد بي كا كا.

وحسب المعلومات الاستخباراتية، فإنّ الكوادر الفرعية في بي كا كا قدمت شكاوي عديدة بسبب ما وصفته بأخطاء قيادات الصفوف الأولى على صعيد التخطيط والإدارة. مشيرة إلى أن تلك الأخطاء تدفع عناصر المنظمة بالانشقاق عنها.

وانتقدت الكوادر الفرعية نظام العقاب داخل المنظمة، لافتة إلى أن من يتم القبض عليه في أي جريمة أوتهمة لا يمنح حق الدفاع عن نفسه أو مجرد التعبير، بل يعاقب على الفور.

وأوضحت تلك الكوادر حسب المعومات، أن العقوبات والضغوطات الجائرة خلقت نوعًا من الملل واليأس لدى العناصر والكوادر الفرعية ذاتها. مما انعكس على زيادة عمليات الهروب والانشقاق عن المنظمة.

وحسب المعلومات الاستخباراتية المؤكدة، فإنه حتى قيادات الصف الأول في المنظمة عبروا عن سئمهم من فشل جميع التحركات التي تقوم بها المنظمة، وعن الخسائر الفادحة التي لم يسبق لها مثيل.

وطالبت الكوادر الفرعية بالسماح للعناصر الذين يريدون الانشقاق عن المنظمة أن يهربوا منها دون عوائق.

وأفادت المعلومات أن الكوادر تلك أوضحت بأن جميع الدراسات والخطط للانضمام للمنظمة والتجنيد لم تسفر عن نتائج إيجابية. وأنه على الرغم من كل الجهود فإن نسبة التجنيد من تركيا كانت صفرًا، بينما تم تجنيد أشخاص من إيران وسوريا والعراق وأوروبا.

وكشفت تلك الكوارد أنه حتى أولئك الذين قدموا من هذه المناطق حاولوا العودة والفرار من المنظمة، حينما شاهدوا وضع المنظمة عن كثب، وأن الكثير منهم كان يبكي داخل حالة يأس وإحباط.

وتشن القوات التركية عمليات عسكرية متواصلة ضد منابع الإرهاب في منظمة بي كا كا الإرهابية، سواء داخل البلاد أو خارجها لا سيما شمالي سوريا والعراق.

وأسفرت تلك العمليات العسكرية إلى جانب الاستخباراتية عن تحييد العديد من قيادات المنظمة وعدد كبير من عناصرها، فضلًا عن الهزائم والخسائر الفادحة التي تعرضت لها المنظمة.

 

صفحتنا على فيس بوك

لمتابعة صفحتنا على تويتر

لمتابعة قناتنا والاشتراك بها على يوتيوب

لمتابعة قناتنا على تلغرام و الاشتراك بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى